بيان نقابة المهندسين المصرية بشأن الفيلم المسئ لرسول الله (صلى الله عليه و سلم)

تأسف نقابة المهندسين لإصرار بعض ممن ينتسبون الى رعايا الدولة المصرية تحت مسمى أقباط المهجر تحركهم نوازع الكراهية لخير و إستقرار هذه الأمة على تكرار الإساءة الى نبي الرحمة رسول الله صلى الله عليه و سلم بإنتاجهم فيلماً مسيئاً ليس فقط لخير خلق الله و لرسول الإسلام بل لكل المنتسبين لهذا الدين و لكل أصحاب العقول الرشيدة من أصحاب الديانات الأخرى. 

إن هذا العمل المجرم لاينقص من قدر رسول الله صلى الله عليه و سلم عند أمة الإسلام و لا عند المنصفين من غير المسلمين بقدر مايحط من قدر كل من شارك في هذا العمل الذي يندرج تحت الدعوة الى إثارة النزاعات الطائفية و النعرات الدينية بعيداً كل البعد عن مسمى حرية الفكر و الإبداع التى أصبحت متكئاً لكل صاحب رؤية تشذ عن قيم و ثوابت هذه الأمة.

إن نقابة المهندسين و هي ترفض بشدة هذا المسلك المشين من بعض أقباط المهجر وممن تحالفوا معهم لتثمن موقف الكنيسة المصرية في بيانها الرافض لهذا الأمر لإدراكها بخطورة مثل تلك التصرفات التي من شأنها إلحاق الضرر بالمجتمع المصري و العربي والإسلامي.  لذا فإن نقابة المهندسين المصرية تضم صوتها لكل المنادين بإصدار القوانين المحلية و الدولية الداعية لتجريم هذه الإساءات التي تطال أئمة الهدى و ثوابت العقيدة.

 و في ذات الوقت الذي تدعو فيه نقابة المهندسين المصرية الى الوقوف بحزم ضد كل من شارك أو ساهم أو سهل إنتاج هذا الفيلم تؤكد النقابة على سلمية وسائل الرفض و الإحتجاج دون الإنزلاق الى أي شكل من أشكال الصدام أو العنف كطبيعة الإسلام الداعية الى السلام  و تؤكد على رفضها بل و تدين بشدة الإعتداء على الأرواح أو الممتلكات تحت أي مسمى خاصة من بعض الأطراف التي تحاول إستغلال الحدث لإثارة الفتن في المجتمع. 

نسأل الله العلي القدير أن يحفظ علينا بلادنا من كل سوء